تحليل قنوات التواصل الاجتماعي

تم إنشاء”تعقب وسائل التواصل الاجتماعي” لتزويد المؤسسات بالمعرفة القيمة ومعلومات المنافسين عن “شعور المتعامل(الإيجابية)” لتتمكن المؤسسة من تحسين الأثر الذي تتركه وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

هذه المنصة الابتكارية تتعقب مايزيد عن 100,000 موقع إلكتروني بأكثر من 196 دولة، و80 لغة. بشكل لحظي، من ضمن ذلك مواقع التواصل الاجتماعي” تويتر، فيسبوك، تامبلر، انستاغرام، بينترست، يوتيوب، لينكد إن، المدونات، المنتديات ومواقع الأخبار” وتوفر تقارير شهرية، تحليلات ونصائح.

تقارير خاصة بالشركة و المنافسين

تقارير المقارنة المعيارية 

و التحليل

N

تقرير خاص بالمؤسسة

N

مقارنات معيارية مع المنافسين

N

تحليل على مستوى القطاع

N

تحليل على مستوى الدولة

N

القطاع الخاص و الحكومي

N

تقارير مقترحات و تحسينات

N

باللغتين العربية و الانجليزية

N

قياس جوانب نشاط وسائل التواصل الاجتماعي

N

قياس تفاعلات المتعاملين

N

قياس مدى الوصول و الانتشار

N

تحديد المستخدمين المؤثرين و مدى تأثيرهم

N

تمكين المؤسسات من التركيز على احتياجات و مشاكل المتعاملين

تحليل الشعور (الإيجابية)

يهدف إلى تحليل التفاعل السلبي أو الإيجابي وردات الفعل من المتعاملين والمستمعين.

الوصول والانتشار

يقيس نشاط قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بك ومدى انتشار ورؤية منشوراتك

اللغة

يحدد اللغة التي لها أثر أكبر على المتعاملين.

المنافع


مراقبة الأداء اليومي لقنوات التواصل الاجتماعي المختلفة.

تحديد الأثر للأنشطة اليومية على المتعاملين والمستمعين.

تحديد القنوات الأمثل والأكثر فعالية لترويج منتجاتك وخدماتك.

الحصول على ردات فعل سريعة من المتعاملين وفهم طبيعة مشاعرهم تجاه المؤسسة.

فهم الوضع الحالي ومستوى أداء المؤسسة لتحسين الأنشطة اليومية على التواصل الاجتماعي.